كلام لاعلاقةلهبالأمورالسياسية……(20)
إلى أي دولة شددت الرحال ستجد بعض  المغتربين ممن رحلوا عن أوطانهم إلى بلاد الغربة والاغتراب.
والبعض منهم يعتقد أن هجره لوطنه إنما كان بدواعي طاب العلم.والبعض الآخر يعتبر أن غربته كانت بسبب تحسين وضع أسرته المعاشي. وآخر يعتبر أن الظروف هي من ساقته لمسيرة الغربة والاغتراب بعد أن باتت الأبواب موصدة أمامه.وقلة يعتبرون أن روح المغامرة هي من ساقتهم لخوض غمار رحلة الغربة والإغتراب.
والمثلالعربي يقول:الغربةكربة, والألمفيهايصلللركبة.والغربةمضيّعةالأصول.وتركالمرءلوطنهدليلفشله.
وحينتسامروتحاورمنتجدهفي رحلةسفركمنالمغتربين,أوممنيعيشخارجوطنه.يُوصف لكالغربةأوالاغترابعنوطنه,علىأنها: اقتلاعللمرءمنجذورهومحيطه, إلىبيئةلميألفهامنقبل, وجديدةعليه.وأنهحينأنخرطفيآتونها,شعربالوحدةوقسوةالغربة عليه,أقلأوأكثرممايشعربهاالآن. لأنهلايعرف شيءعنكنهبيئتهالجديدة,ولميسبقلهأنعايشهاأوأعتادعليها.فهيجديدةعليه .بعدماأبعدتهعنمكانولادتهوأهلهوملعبطفولتهوأسرتهورفاقه وجيرانه. وألقتبهفيبيئة, هوغريبعنهاوهيغريبةوعصيةعليه.ولميجدمسلياًومعزياًلروحهونفسهووحشته, سوىشريطذكرياته. الذيكانوسيبقى الرابط الذييربطهبوطنهوأهلهوجيرانهورفاقهوذويه. وبأنهأقدمعلىإجراءعملية خطرةجداً, وخوضتجربةمرةوطويلة, وولوجحياةتسودهالوحشة ,وخاضغمارامتحانقاسعليه.وأنردودأفعالها ستبقىمستمرةومتجددة,وتتركبصماتهاوتأثيراتهاالعميقةالواضحةعلىروحهوجسده,ونفسهوفكره,وأفرادأسرته.والبعضيذكرك ببعض آيات كتاب الله في سورة النساء.ومنها قوله سبحانه وتعالى:إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُواْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97)إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً(98)فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا(99)وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا(100).وآخر يذكرك  بالعديدمنالرسلوالأنبياء,وحواريهم, وأصحابهم ,وآلبيتهم,ممنهاجروامودعينمسقطرأسهم.ومنهممناستمرتهجرتهإلىأنوافتهالمنية,ودفن في مكانهجرته. حتىأنهاِتُخذمن تاريخهجرةالرسولمحمدعليهالصلاةوالسلامإلىالمدينةالمنورة,بدايةللتقويمالإسلامي, وسميبالتقويمالهجري.ومنهممنيعتبرأنصفةالمهاجرتطلقعلىمن هجرالسوء والحرام والفساد والإفساد,لاعلى منهاجرمن وطنه.فوطنهدوماً نصبعينيهومهمازحياته.وهوأكثرممايهتمفيه.وهولم يهجره,وإنماهاجرمنهلظروفومبررات ضرورية ومفروضة عليه.ونجاحهوشهرتهفياختصاصهأوعملهأنماهمامكسبلوطنه. وهوهديتهالمتواضعةلوطنهومواطنيه.ومنهممنيدافععنجنسيتهالجديدةالتيحصلعليهافيبلداغترابه,وعنانخراطهفيكافةالمجالات,بمافيهاالمجالالسياسيفيوطنهالجديد.فيعتبرأنالإخلاصلوطنهالجديد ,والانخراطفيهباتضريبةمفروضةعليه. ولولاالتغرب والغربة,ماارتقىدرالبحورإلىالنحور .ولا ارتقى الفضة والذهب والبلاتين إلى المعاصم والصدور,ليكونوا أثمن النفائس,وعماد المال والعملات وعجلات الاقتصاد. ولا ارتقى النفط ليكون لولب الصناعة والتجارة,وسيد  الاقتصاد بلا منازع.وأن الغنىفيالغربةوطن, والفقرفيالوطنغربة. وأن كثيراً من البشريعانونمنقسوةالغربة,فمنهم من هو غريب حتى في وطنه الأم, ومنهم من هو غريب في بلاد الغربة. والبعضلايكترثبموضوعالوطنيةلامنقريبأومنبعيد.بعدماأنخرط في وطنه الجديد ,وحصل على جنسيته,أو تعددت جنسياته.لذلكفهو يعتبر: الوطنليسأكثرمنعادة. والبشرعبيدعاداتهم, ولأنهمعبيدعاداتهمقسمواالأرضإلىمناطقصغيرةيدعونهاأوطانهم, والسيفمازاليحصدأعناقالبشرمنيوماِسْتُعبدوالعادةالوطن,ولصنميعبدونهباسمالوطنية.وآخر يعتبر أن العظمةالحقيقيةبنظره,إنماهيفيأنيكونالمرءسيدنفسه,فيوطنهأوخارجوطنه.وحينيفقدالسيادةعلىنفسهيصبحبدونفائدة.وآخر يذكركبالحروبالتيدارترحاها لقرون وعقودبينالدولالأوروبية.ومنهاحربينعالمتين. وفيهذهالحروبهدرتأرواحمئاتالملايينمنالبشر. وباتتبنظرالشعوبالأوروبيةبعدعدةقرونوعقودغيرمبررةوخاطئة. ووجدواأنالطريقالصحيحوالأسلمهوفيالوحدةالأوروبية.التيباتتتصهرهذهالمجتمعاتفيبوتقةواحدة, وتلغيالحدود.وتفتحالمجالفسيحاًلينموالاقتصادويزدهر. ويحققالعيشالمشتركلهذهالشعوب.والتيكانتفيمامضىشعوبمتنافرةومتناحرة. والأمةالعربيةفيهامنعواملالوحدةأكثربكثيرمماهوموجودبينباقيالأمم.وحتىنقاطالخلاففيهاأقلبكثيرمماهوموجودبينغيرهامنالأمم.وأنهاهيالوحيدةمنخصهااللهلتكونأمةوسطاًبينالأمم. وسوفتسمععنوجودنوابووزراءفيهذهالدولممنهممنأصلعربي. فالدكتورزيادسبسبي وهومنأصلسوري ( منمواليدحلبويقيمفيموسكومنذ 25 عاما) أنتخبعضوافيمجلسالاتحادالروسيممثلاًعنالجمهوريةالشيشانية, وهوأولعربييدخلهذاالمجلس. ووزيرالداخليةالفنزويليالحاليطارقالعيسميمنأصلسوري. ناهيكعنغيرهممنالمسؤولينوالنوابفيكثيرمنالدولمنأصولعربية.ولايعرفبالتحديدعدالمغتربينوالمهاجرينالعربفيدولالعالم.والقيادة السورية مع بعض القيادات السياسية العربية هي أكثر الدول اهتماماً بالمغتربين. والسيد الرئيس بشار حافظ الأسد حفظه الله ورعاه ,يتعهد المغتربين ويشملهم بالقوانين والإجراءات التي تكلف رعايتهم وتحفظ لهم حقوقهم.ووزارةالمغتربين فيسورياتتحركلتحديدعددالمغتربينالسوريين .وتسعىلجذبالمغتربينوإعادتهمإلىالوطن .معأنمثلهذهالإحصائياتكانمنالمفروضأنتكونجاهزةلكل المغتربينالعرب,منقبلجامعةالدولالعربية,وكافة القنصلياتوالسفاراتالعربية,منذأمدبعيد. لأنهؤلاءمواطنونعرب. وهذهالمهمةهيمن  صميممهامهمالأساسيةوالدائمةوالمستمرة. وحتىمنالمفروضعليهمتعيينمندوبينبدونراتب.فيكلمدينةوضاحية.مهمتهمإحصاءالمغتربينوالمقيمينفيها,والتواصلمعهم,وإمدادالسفاراتبلوائحبأسمائهموعملهم ,ومايعانونه, ونوعيةطلباتهمومطالبهم إنوجدت . وأنتنظمكلسفارةمهرجاناًدورياًلرعاياها, أومنيمثلهم.وأنيُنظرإليهمعلىأنهمخسارةللوطن, وخسارةللوطن, وحرمانه منعقولوكفاءاتوخبرات نيرة هوبأمسالحاجةإليها. وخسارةإنسانية.ولكنها  بنفسالوقتمكسباًكبيراًللوطن, لكونهؤلاءالمغتربينوالمهاجرينسفراءللوطنبدونراتب,وشريحة  تتحركلكسبتأييدشعوبالدولالتييتواجدونعلىأرضهلصالحالوطنالأم,ودعمسياساته,ومواقفهمنخلالنقلهم للصورةالحقيقية. والسفير والقنصل والدبلوماسي الذي لا يتواصل بشكل دوري ومستمر مع مغتربي بلاده والمهاجرين منها ,ويستفيد من طاقاتهم وإمكانياتهم, ودورهم في البلد الذي يعمل فيه,إنما هو سفير وقنصل ودبلوماسي فاشل.لأنه يظن أن هندامه وقيافته,أو براعته بلغة البلد الذي يتواجد فيه,أو بإبداعاته الأدبية, أو لبراعته بلغة البلد الذي يعمل فيه,أو لكونه مسؤول سياسي أو إعلامي أو عسكري أو أمني سابق في بلاده,أو يعتمد على بعض العلاقات الشخصية له مع بعض الشرائح السياسية والاقتصادية والاجتماعية, على أنهم  الضمانة والمقومات المطلوبة لنجاحه وتحقيق ما يصبوا وتصبو إليه حكومته وشعبه. ناسياً أو متناسياً أو جاهلاً بأن أهل مكة أدرى بشعابها.والمغتربين هم أدرى بشعاب البلاد من أي سفير أو قنصل لبلاده.
 وما يحزن ويفتت القلب والكبد, إنما هي النظرةالقاصرةلبعضرجال وخبراء الاقتصادوالمالوالاختصاصينفيالاقتصادمنحملةالشهاداتالجامعية.الذينيعتبرونالمغتربينعلىأنهمخسارةمادية,وهجرةلرؤوسالأموال فقط. فرأسالمالوإنكانالعاملالأساسيفيالتنمية,فالخبراتوالكفاءاتهيالعاملالثاني.وكمستجد منكفاءاتمميزةفيأوساطالمغتربينبإمكانهاخدمةالوطنفي كثير من مجالاته.
من ينظر إلى دور اليهود الصهاينة الذين هاجرو من ألمانيا ودول أوروبا الشرقية وروسيا وبعض دول آسيا وأفريقيا إلى الدول الأوروبية والأميركية, يجد كم  لهم من تأثير على حكومات ومجتمعات هذه الدول بعد أن شكلوا منظمات صهيونية تجمعهم وتكون بمثابة الرابط لهم في أوطانهم الثانية أو الثالثة أو الرابعة!!!! وكيف استطاعوا توظيفها لخدمة مشروعهم الاستيطاني في فلسطين وباقي مشاريعهم في السيطرة على الاقتصاد والمال والفن والفكر والإعلام !!!! وكيف يأتمر سفراء حكومة إسرائيل بأوامر  هذه المنظمات في هذه الدول!!!!! وكيف تجبى الأموال من كل يهودي ولو كان عامل تحميل وتفريغ في أحد الموانئ البحرية أو الجوية, ولا يتعدى دخله عدة دولارات في اليوم .كي يأخذونه مثال وحجة ودليل لتشجيع واستدراج واستعطاف أغنيائهم على دفع ما يترتب عليهم وعلى ما يملكونه من أموال لصالح دولة إسرائيل. ومساعدة الفقراء من اليهود في باقي دول العالم كي ينقذوهم من الفقر الذي يعانونه ,وينقلونهم إلى مرتبة كبار التجار والصناعيين في هذه الدول!!!.  
 وأسباب الهجرة والغربة والاغتراب عديدة ومتنوعة.قد تبدأ من طلب العلم ,إلى المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية ,إلى  ما تنتجه النزاعات والحروب والحروب الأهلية. وما يعصف ببعض المجتمعات من  جور وظلم واضطهاد وفقر وفساد ومجاعات وكوارث طبيعية. والبعض صنف الغربة إلى ثلاثة أنواع:غربةمحمودة ولا مفر منها.فالناس كلهم في هذه  الدنيا الفانية غرباء,وليست مستقر لأحد.وقد قال النبي صلى الله عليهو سلم لعبد الله بن عمر:كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل.و ذكرها أنس في حديثه عنالنبي صلى الله عليه و سلم:رُبّ أشعث أغبر ذي طمرين لا يٌؤبه له لو أقسم علىالله لأبرّه .وقال عنها الإمام الحسن رضي الله عنه:المؤمن في الدنيا كالغريب لا يجزع من ذلها و لا ينافسفي عزّها ، للناس حال و له حال، الناس منه في راحة، و هو من نفسه في تعب. وغربة مفروضة. وهي لا تحمد و لا تذم, لأنها غربة فرضتها على المرء والأسرة طبيعة الظروف والمعاناة المحيطة.وغربة مذمومة.وهيغربة ليس لها من هدف,أو هي نوع من البطر,أو هي لأغراض تخدم الشهوات والغرائز, أو هي  لأغراض مشبوهة. و هذه إنما هي لمصالح آنية وذاتية ضيقة. وعن عبد الله بن عمرو قال: توفي رجل بالمدينة ممن ولد فيها .فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم, وقال:يا ليته مات في غيرمولده.فقالرجل : و لم يا رسول الله ؟ فقال: إن الرجل إذا مات في غير مولده قيسله من مولده إلى منقطع أثره في الجنة.والناس لهم في الغربة موقفان.موقف يشجعهاآخرلا يحبذها.
 والموقف الأول: عبر عنه الإمام الشافعي رحمه الله بهذه الأبيات. حين قال :
            تغرب عن الأوطان في طلب العلا                  وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
             تفريج هم واكتساب معيشة                       وعلم وآداب وصحبة ماجـد
             فإن قيل في الأسفار ذل وشدة                    وقطع الفيافي وارتكاب الشدائد
             فموت الفتى خير له من حياته                    بدار هوان بين واش وحاســد
ويقولأيضارحمهالله :
             مافيالمقاملذيعقلوذيأدب                  منراحةفدعالأوطانوأغترب
             سافرتجدعوضاعمنتفارقه                   وأنصبفإنلذيذالعيشفيالنصب
             إنيرأيتوقوفالماءيفســده               إنسالطابوانلميجريلميطب
النصبتعنيالكدوالجهدوالتعب.ويقولأيضاَرحمهالله :
             سأضربفيطولالبلادوعرضها                     أنالمراديأوأموتغريبا
             إنتلفتنفسيفللهدرها                         وإنسلمتكانالرجوعقريبا
,يقول أيضاً :
            أرحلبنفسكعنأرضتضامبها                  ولاتكنبفراقالأهلفيحرق
والطغرائيمنأنصارالشافعييقول :
          إنالعلاحدثتنيوهيصادقة                           فيماتحدثأنالعزفيالنقل
          لوكانفيطلبالمأوىبلوغمنى                 لمتبرحالشمسيومادارةالحمل
وآخر يقول مؤكدا سلامة هذا الموقف :
            سافرتأبغيالغنىوالمجدوالأدبا                   وطالبالمجدمرهونبماطلبا
            قالتتعاتبني: رفقابفرقتنا                        ولاتدع ليفؤادطائراسربا
           قلت : اتركينيبلاداللهواسعة                  وحبذاكلأرضأنتجتذهبا
وآخر يقول :
           إذاالمرءلميطلبمعاشالنفسه           شكاالفقرأولامالصديقفأكثرا
           فسرفيبلاداللهوالتمسالغنى           تعشذايسارأوتموتفتعذرا
أماالموقفالثانيفهويخالفالموقفالأولولايشجععلىالغربة.لخصهالشاعرالطرطوشيبقوله:
           تخلف عن الأسفار إن كنت طالبا                    نجاة , ففي الأسفار سبع عوائق
           تذكر إخوان وفقد أحبة                           وتشتيت أمــوال وخيفة سارق
           وكثرة إيحاش وقلة مؤنس                          وأعظمها يا صاح سكنى الفنادق
           فإنقيلفيالأسفاركسبمعيشة                       وعلموآدابوصحبةفائق
           فقل كان ذا دهرا تقادم عهده                         وأعقبه دهر كثير العــوائق
           وهذا مقالي والسلام مؤيد                        وجرب ففي التجريب علم الحقائق
 ستجد في زيارتك لأية دولة يتواجد فيها مغتربون عرب ,أن تقارير المنظماتالدولية وحكومات هذه الدول, تشيد بحسن سيرة وسلوكالمغترب من أصول عربية.وتتمتع الجاليات  العربية والسورية بالسمعة الحسنةوالسلوك القويم. وإذا ما قدر لك الاجتماع إلى البعض منهم.ستجد حنينهم وحبهم للوطن يزيد عن حده. وستسمع الكثير عن معاناة هؤلاء المغتربين.فمنهم من بات أبنائه في سن الزواج وهو قلق عن مستقبل أبنائه وأحفاده.أو من عدم زواجهم من أبناء وبنات وطنه.وخاصة أن غيابهم عن الوطن حرمهم من فرصة التعرف على أسرته وأقربائه للتزواج فيما بينهم. وأنه أضاع عليهم فرص الزواج بأبناء جلدتهم. وآخر قلق من أن توافيه المنية في بلاد الغربة. ويدفن بعيداً عن تراب وطنه بعد إن طال به العُمر. والبعض ستجده شاكياً أو حزيناً ومنطوٍ على ذاته رغم ما حققه من الشهرة في أن يكون نجماً من نجوم العلم والخبرة والمال. وسيجيبك بأن الشهرة التي حظي بها: هي أشبه بالمدن الكبيرة يكثر فيها الضجيج ويتباعد فيها الأهل والأصدقاء. وستشعر بثقل الإجراءات وجور القوانين التي تصدرها بعض الدول والحكومات في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.والتي تضييق على المسافرين والمغتربين,وتحض على الكراهية. وتروج للصراع داخل المجتمع بين من هم من أصول بلادهم وبين من تجنسوا بجنسيات وطنهم.وهي بهذه التصرفات  تكشف عن  حقيقة بعض أنظمتهم العنصرية والسادية والفاشية والنازية. كالرئيس الفرنسي ساركوزي, والمستشارة الألمانية ميركل, والمحافظين الجدد المتصهينيين في الولايات المتحدة الأميركية, وبريطانيا وبعض الدول الأوروبية.    
     الخميس:21/10/2010م                                      العميدالمتقاعدبرهان  إبراهيم كريم 
                                                 [email protected]