قال مستشار الرئيس اليمني أحمد عبيد بن دغر إن روسيا تفكر في محاولة إخراج الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من ورطته “مقابل” أن يترك الحوثيين يواجهون مصيرهم أو ينصاعون للسلام.

 

وأشار بن دغر إلى أن “السفير الروسي في صنعاء فلاديمير ديدوشكين أبلغه بأن بلاده لا تزال تعمل وفقًا لقرار مجلس الأمن، وأن صالح أصبح بحد ذاته مشكلة”.

 

وأوضح بن دغر أن “الأقلية من فروع حزب المؤتمر الشعبي العام لا تزال تؤيد الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وأنه حاول مرارًا تقديم الدعوة للجنة الدائمة لانعقاد جلستها، إلا أنه لم يحضر أحد”، مشيراً إلى أن “هناك معلومات عن اتفاق سري جرى بين المخلوع صالح وزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي مفاده الانتقام من كل الأقطاب التي كانت بالسلطة وأدت إلى إقالة صالح في 2011 وترتب عليه زحف الميليشيات الحوثية إلى صنعاء، وأن هناك اتصالات مع الحوثي وصالح قبل آذار 2015، بعضها مكتوب عبر رسائل، وأخرى عبر اتصالات هاتفية”. وفق ما نشرته صحيفة “الشرق الأوسط”

 

وأضاف بن دغر “انني أظن أن هناك اتفاقًا آخر سابقًا ربما جرى مع أحد المقربين من صالح، وهو أحمد علي عبد الله صالح، وعبد الملك الحوثي”.