“وكالات- وطن”- قال محمد النمر، شقيق رجل الدين الشيعي المعارض في السعودية نمر النمر، السبت، أن تنفيذ حكم الإعدام بحق شقيقه كان مفاجأة لنا، مطالبا بأن تكون ردات الفعل بمستوى الحدث.

 

وشدد شقيق النمر، في تصريح لقناة الميادين التي تبث من بيروت ومقربة من إيران، “على ضرورة أن تكون ردات الفعل بمستوى الحدث على ألا تتخطى الحدود السلمية”، مضيفاً أن “الإعدام هو ردة فعل سلبية على مواقف شقيقه”.

 

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية إعدام 47 شخصا، بتهمة الإرهاب، بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر.

 

وذكر بيان للوزارة السعودية العديد من الحوادث الإرهابية التي تورط فيها الأشخاص الذين نفذ بحقهم حكم الإعدام.

 

واعتقل النمر في تموز 2012، ووجهت إليه تهم من بينها “إثارة الفتنة الطائفية والخروج على ولي الأمر، وتشكيل خلية إرهابية هدفها قتل رجال الأمن ببلدة العوامية في محافظة القطيف، شرق المملكة.

 

وفي أول رد فعل صادر عن طهران عقب إعدام نمر النمر، زعم عضو البرلمان الإيراني عن التيار المشتدد “مهدي كوجك زاده”، قائلاً.. إن “السعودية ستدفع ثمنا باهظا نتيجة تنفيذ حكم الإعدام بحق زعيم الشيعة في السعودية نمر النمر”.

 

ووصف النائب الإيراني، إعدام النمر بأنه “انتحار استراتيجي بالنسبة للمملكة العربية السعودية”، معتبرا أن “ذنب النمر هو مشاركته بتظاهرات سلمية تطالب بالحقوق المشروعة”.