قال الدكتور أنور عشقي، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، إن إيران كشفت نفسها برد فعلها الغاضب على إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر بأنها المحرض الأول له، واصفا حرق قنصلية السعودية بطهران بالحماقة.

 

أضاف عشقي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صوت الناس” على فضائية “المحور” أن إيران من قتلت نمر النمر وليست السعودية لأنها هي من وضعته في خانة الإجرام، مشددا على أنه حال اتخاذ المملكة قرار بغلق سفارتها وتبعتها الدول العربية والإسلامية ستصبح إيران في موقف أصعب مما كانت عليه أثناء الحصار الاقتصادي عليها.

 

وشدد على أن إيران ستحاسب بقوة على واقعة حرق القنصلية السعودية، مؤكدا أن مجلس التعاون الخليجي هو الرئة الاقتصادية لايران بعد ةمعاناتها الاقتصادية خلال الفترة الأخيرة والتي حولتها من دولة غنية إلى دولة يتسول مواطنيها في شوارع المملكة العربية السعودية.

 

وأشار إلى أن معظم من حرق السفارة السعودية بإيران تابعين للحرس الثوري الإيراني لأنها سبقت أن مارست هذه اللعبة مع السفارة الأمريكية، مشددا على أن السفير السعودي مازال موجودا في طهران وتحمل المملكة إيران مسئولية سلامته.