قال الإعلامي عمرو أديب، إن مصر سواء الإدارة أو الشعب لديها عقدة نفسية اسمها 25 يناير، مشيرا إلى أن الدولة منقسمة بين نصفين، نصف يتحدث عن اليوم بهول شديد، بينما يتحدث عنها النصف الآخر باعتباره ذكرى سعيدة يجب الاحتفال بها.

 

وأوضح “أديب” خلال تقديمه لبرنامج “القاهرة اليوم” عبر شاشة اليوم، مساء السبت، أن الخطر الأكبر الذي تواجهه الدولة المصرية هو اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتابع قائلا:” تقديري أن الخطر الأكبر على مصر هو اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، لا يوجد حل آخر الآن غيره لهدم الدولة، قالولي في أمريكا شيلوا السيسي وهاتوا أي حد تاني غيره”.

 

وأضاف، قائلا: “هل اغتيال الرئيس المصري مسألة صعبة أو مستحيلة؟.. لأ .. إحنا بنتكلم في واقع الدنيا ماشية في مصر وعملوا برلمان، لو أنا ضابط مخابرات هفكر وأقول إيه الشيء اللي يوقع مصر، في 3 شخصيات في مصر لو ماتوا مصر هتتهز مش تقع “.

 

وتابع قائلا: ” اللي ماسك ملف مصر وبيحركه رجل فرنساوي، يصحي كل يوم الصبح صباح الخير أزاي ننكد على مصر والمصريين”، مشيرا إلى أنه لا يوجد شعب في العالم يخاف من ذكرى ثورته سوى الشعب المصري، وتابع قائلا: “عندنا 25 يناير يوم فزع وتربص، إيه البلد الغريبة دي؟ عمري ما شفت دولة في العالم يوم ثورتها بيكون يوم نكد كده”.