كشفت المباحث العامة في غزة عن ارتفاع عدد الشكاوي المقدمة من قبل المواطنين في قطاع غزة، والتي باتت تصل شهرياً على مدار العام، حول ابتزاز فتيات بنشر صورهن وهن في أوضاع خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الحصول على المال.

 

ومن إحدى الشكاوى المقدمة في المباحث أن أحد الفتيات تفاجأت بعد بيع هاتفها المحمول، باتصال من مجهول يبتزها بالمال حتى لا ينشر صورها التي كانت مخزنة في هاتفها، وفي أقوال الفتاة بالشكوى تبين أنها حذفت كافة الصور لديها، إلا أن المجهول بالتعاون مع المحل الذي اشترى هاتفها استرجع صورها لابتزازها.

 

كما وقدمت سيدة شكوى تقول فيها أن مجهولون يتصلون بها ويهددوها بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، أو أن توفر لهم مبلغاً كبيراً، مضيفة في الشكوى المقدمة في المباحث أنها كانت فقدت هاتفها الخلوي الذي يحوي صوراً خاصة لها مع عائلتها وهي في إحدى الأعراس.

 

ومن جانبه أكد أيمن البطنيجي المتحدث باسم الشرطة في غزة، على الملاحقة المستمرة لهؤلاء المبتزين، وتم اعتقال معظمهم، مبيناً وجود جهاز فني وتقني تابع للمباحث مختص بهذا الشأن.

 

وحذر البطنيجي النساء والفتيات في غزة من حفظ صورهن على أجهزتهن الخلوية وحواسيبهن الشخصية، تجناً من الوقوع في براثن الذئاب.