أفادت صحيفة “ذي ديلي تيليغراف” البريطانية أنه تم تحديد هوية الطفل الذي ظهر في شريط فيديو لـ”داعش” نُشر قبل أيام، لعملية إعدام 5 “جواسيس بريطانيين” مزعومين.

 

ولفتت الى ان الطفل الذي كان يرتدي زيا عسكريا مثل مسلحي “داعش”، ويحمل على رأسه شارة التنظيم الارهابي، ويقول “سنقتل الكفار هناك”، يدعى عيسى داير وهو بالغ من العمر 4 أعوام وهو ابن المتشددة غريس داير التي أسمت نفسها “خديجة” بعد اعتناقها الإسلام.

 

وتنحدر غريس داير البالغة من العمر 22 عاماً من عائلة مسيحية من نيجيريا قبل ان تبدأ بتلقي دروس في المركز الإسلامي في اويسهام في بريطانيا.

 

وافادت والدتها فكتوريا ان غريس غيرت اسمها إلى خديجة، وغادرت بريطانيا إلى سوريا عام 2012، حيث تزوجت من مواطن سويدي يدعى أبو بكر، والذي يعتقد انه قتل.

 

وقد نشرت غريس في تموز الماضي صورة لابنها عيسى، وهو يحمل بندقية بالكاد يستطيع رفعها.

 

واستخدمت غريس وسائل التواصل الاجتماعي للشماتة بجز رأس الصحافي الأميركي جيمس فولي، وأفادت انها تريد أن تكون أول امرأة بريطانية تقتل رهينة لدى “داعش”.