كشف الناشط الحقوقي الإماراتي أحمد منصور عن تدهور الحالة الصحية لمعتقل الرأي الإماراتي أحمد بن غيث السويدي مؤكدًا ورود أنباء من سجن الرزين تؤكد أن حالة السويدي الصحية حرجة للغاية.

وقال “منصور”، في تغريدات له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: إن “الأنباء الواردة من سجن الرزين السياسي في أبوظبي حول الحالة الصحية العقلية لأحمد غيث السويدي مقلقة للغاية، و تتطلب عناية متخصصة وفورية”.

وحمل “منصور” وزارة الداخلية الإماراتية المسؤولية عن صحة “السويدي” قائلًا :” مسؤولية صحة السجناء الجسدية والنفسية والعقلية تقع على عاتق وزارة الداخلية وهي مسؤولة مسؤولية مباشرة عنها”.

وأكد أن حالة أحمد غيث السويدي تتطلب عناية عاجلة ومتخصصة، مضيفًا أنها “غير موجودة على ما يبدو في السجن الذي هو فيه، على الأرجح تتطلب نقله لمستشفى خارجي لمدة معينة”.

وفي السياق ذاته اتهم الناشط الحقوقي إبراهيم آل حرم، السلطات الإماراتية بتعذيب “السويدي”  مشيرًا إلى طلب “السويدي” من هيئة المحكمة أثناء محاكمته بحمايته نظرًا لإنكاره اعترافاته التي حصلت السلطات بتعذيبه.

وأضاف آل حرم، في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” أحمد غيث مورس عليه تعذيب شديد لمدة ما يقارب من السنة الكاملة في السجون السرية”.