استنكر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، حادثة إجبار فلسطينييْن اثنين، على مغادرة طائرة يونانية، تحت ضغط من مسافرين إسرائيليين.

 

ودعا عريقات، الحكومة اليونانية إلى اتخاذ إجراءات “مباشرة وصارمة”، ضد ما أسماه “السلوك العنصري لراكبيْن إسرائيليين” أصرّا على إنزال مسافرين فلسطينيين عن متن رحلة جوية يونانية”.

 

وعبّر عريقات في بيان صحفي، عن استيائه الشديد من الحادثة، واصفا إياها بـ “السابقة الخطيرة”.

 

وقال إن الحادثة وقعت يوم الأحد الماضي، حينما تعرض مسافريْن فلسطينيين، لـ”معاملة تمييزية”، على متن الطائرة المغادرة من أثينا إلى تل أبيب، مضيفا:” لم تغادر الرحلة إلى أن تم إنزال الركاب الفلسطينييْن بتحريض من الإسرائيليين.

 

وطالب عريقات بتعويض الركاب الفلسطينيين عن هذه المعاملة العنصرية والاعتذار لهما، معتبرا قرار إنزالهما من الطائرة “بالجائر والمشين”.

 

وأضاف:” هذا السلوك الشاذ يذكر بأسوأ حقب الفصل العنصري في جنوب أفريقيا التي لا تختلف عن السياسات التي تنتهجها حكومة الاحتلال”.