ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الأجهزة الأمنية في تل أبيب تلاحظ تحسنا في التنسيق الأمني مع الفلسطينيين في الآونة الأخيرة.

 

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن الأجهزة الأمنية قدمت مؤخراً تقريرا إلى المستوى السياسي لفتت فيه إلى أن  “السلطة الفلسطينية باتت تتخذ إجراءات لتقليص حجم التحريض على العنف في وسائل الإعلام الرسمية”.

 

وأضافت أن السلطة “تنشر عددا أكبر من أفراد قوات الأمن بالزي العسكري في بؤر الاحتكاك في الضفة الغربية بغية منع المواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات من الجيش”.

 

وقالت إن “أجهزة الأمن الفلسطينية استأنفت حملة الاعتقالات في صفوف نشطاء الذراع المسلحة لحركة حماس في الضفة”.

 

وزعمت أن “الأجهزة الأمنية أوصت المستوى السياسي بتقديم سلسلة من بوادر حسن النية تجاه الفلسطينيين ومن بينها المصادقة على مشاريع بنى تحتية في الضفة”.