أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي، السبت، عن مقتل النائب الثاني لزعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي في قصف جوي غربي الأنبار.

 

وذكر بيان للخلية أن “طيران الجيش العراقي نفذ اليوم غارة جوية في منطقة بروانة غربي الانبار أسفرت عن مقتل القائد العسكري لما يسمى بولاية الجزيرة ، النائب الثاني لأبو بكر البغدادي، عاصي علي محمد ناصر العبيدي”، مبينة أن “العبيدي كان هاربا من سجن أبو غريب”، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الإعلام العراقي

 

والعبيدي عراقي الجنسية ويظهر من لقبه انه ينتمي لعشائر عبيد التي تسكن المحافظات الغربية.

 

وكان العبيدي ضابطا برتبة عقيد ركن في تشكيلات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

 

انتمى العبيدي لتنظيم داعش وكان بحكم خبرته العسكرية آمر قوات خاصة في داعش وكان يطمح لأن يكون وزيرا لدفاع داعش .

 

وينقل عن العبيدي انه كان “أمير” غزوه صليل الصوارم التي نفذها التنظيم قبل عامين والتي راح ضحيتها العشرات من عناصر الجيش العراقي، خلال تصديهم لها.

 

واخر الانباء التي نقلت عن العبيدي انه كان في سوريا ولكن بسبب عجز عناصر داعش من اختراق الساتر الامني لقضاء حديثة الذي شكلته القوات الأمنية وبمساندة ابنائها، قرر التنظيم الاستعانة بالعبيدي لمعرفته واطلاعة بجغرافية المنطقة وتضاريسها, وهو الأمر الذي أدى إلى استهدافه وقتله.