نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية تقريرا عن المملكة العربية السعودية وسياساتها التي بدأت تتغير في الآونة الأخيرة, لافتة إلى تقرير الاستخبارات الألمانية التي نشرت مُذكّرة نهاية العام الماضي توضح “الخطر” من ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان”، لافتةً الى أن “المذكرة ورد فيها أن “السعودية تعتمد سياسة متهورة في الآونة الأخيرة”.

 

الصحيفة الألمانية قالت في سياق تقريرها إن المذكرة وصفت “ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، البالغ من العمر 29 عاماً والذي يتمتع بنفوذ عال، والمعروف بأنه الابن المفضل للملك سلمان الذي يعاني من داء الخرف، بأنه سياسي مقامر يعمل على شل العالم العربي من خلال تورطه بحروب بالوكالة في سوريا وايران”.

 

وأوضحت أن “وكالات التجسس لا تقوم بالعادة بالكشف عن مثل هذه المعلومات والوثائق لوسائل الاعلام وتنتقد فيها حليفا قويا ومقربا لها كالسعودية”.

 

وأعلنت الصحيفة أن “تحذيرات وكالة الاستخبارات الألمانية تعد إشارة على زيادة المخاوف من أن السعودية أضحت ورقة غير مضمونة”، مشيرةً إلى أن “السعودية كانت تعمد في السابق إلى إبقاء جميع اختيارتها مفتوحة، وكانت حذرة”، ذاكرةً أن “السعودية أضحت تنتهج خيارات أكثر عدوانية وسياسة محبة للحروب، كالحرب في سوريا واليمن”. حسب ما ذكرت الصحيفة في تقريرها.

 

أضافت أن “المغامرات الخارجية التي بدأها الأمير محمد لم تكن ناجحة وليس هناك أي بوادر تشير إلى نجاحها لاحقاً”.