اعترفت الفنانة سهير رمزي إنها تعرضت لمحاولة اغتصاب في شبابها، وتحديداً منذ 25 عاماً، حين هجم عليها شخصان وحطما سيارتها لكنها لم تتعرض لأذى، رغم انقلاب السيارة بها، وأرجعت ذلك إلى علاقتها القوية بالله.

 

وأضافت سهير خلال لقاءها مع الإعلامية راغدة شلهوب في برنامج “100 سؤال” على فضائية “الحياة”، أنها عرفت الشخص الذي حرّض هؤلاء البلطجية، مؤكدة أنها لم تواجهه بأنه كان وراء تلك الواقعة، مكتفية بقولها: “حسبي الله ونعم الوكيل”.

 

وأكّدت سهير أن وراء تلك الواقعة شخص كان يحبها، ورفضت الزواج منه فأراد الانتقام لنفسه، لكن ربنا حفظها ولم تصب بسوء، مشيرة إلى أن الله يستجيب لدعائها وانتقام ربنا كان أقوى، فحصلت كوارث لهذا الشخص بعد ذلك.