هدد تنظيم داعش إيطاليا بتحويل روما، إلى سوق نخاسة ضخمة يبيع فيها الإيطاليين حسب ما نقلت صحيفة التيمبو الإيطالية، نقلاً عن العدد الجديد من مجلة داعش بالفرنسية “دار الإسلام”.

 

وهدّد التنظيم حسب الصحيفة إيطاليا بعد غزوها، بتحويل ساحاتها العامة إلى أسواق ضخمة لبيع العبيد والجواري كما في العصور الغابرة، حسب الصحيفة.

 

وأكّد موالون للتنظيم  تداولوا التهديدات على صفحات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وانستجرام، وتلجرام، أنه “لا شيء تغير، وسنُواصل الحرب على المسيحيين، حتى النصر، وإجبارهم على دفع الجزية، أو اعتناق الإسلام والتوبة عن شركهم السابق، أو التحول إلى عبيدٍ وإماء في أسواق روما للنخاسة”. حسب ما ذكرته الصحيفة.

 

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن الوقائع وتقارير الاستخبارات في الفترة الأخيرة، كشفت اعتماد ما أسمتهم بالإرهابيين المتزايد على إيطاليا مساراً بديلاً للوصول إلى تركيا ومنها إلى سوريا، عبر اليونان، بعد أن كانت مدخل الإرهابيين القادمين من ليبيا ومن شمال أفريقيا المتسللين بين أفواج اللاجئين.

 

وأوضحت أنه بعد صالح عبد السلام، وربما عبد الحميد أباعود، المتورطين في الهجمات الإرهابية ضد باريس في نوفمبر رصدت المخابرات الإيطالية ونظيرتها البريطانية، آثار جزار داعش الجديد، الذي ظهر في فيديو نحر الجواسيس البريطانيين الخمسة منذ أسبوع، وتهديد الحكومة البريطانية بغزو لندن، الداعشي أبو رميثة، أو سيدهارتا دار، الهندوسي الأصل، الذي انتقل من بريطانيا إلى اليونان عبر الخط البحري الرابط بين مدينة باري وسط البلاد واليونان، ومنها نحو تركيا، وعبرها إلى سوريا.