قال المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم، إنه يحترم مؤسسة الأزهر ويكنّ لها الاحترام والتقدير، وكان يتمنى أن يصبح أزهريا، وأضاف المطرب: “زمان كنت بروح الكتّاب، وكان نفسى أطلع أزهري، وممكن أبطل الغناء فى أي وقت وأتعلم القرآن الكريم وأحفظه”.

 

وأضاف المطرب فى تصريحات لـ”اليوم السابع”: “خضعت للتحقيق فى تهمة ازدراء الأديان بعد قراءتي صورة الفاتحة، وخرجت بكفالة 10 الآف جنيه، وصعبانة عليا نفسى، أنا كنت بقرأ الفاتحة على روح أمي وزوجتي”.

 

وكان أحمد خالد وكيل نيابة حوادث غرب القاهرة بإشراف المستشار أحمد حبيب رئيس نيابة حوادث غرب القاهرة، قد أخلى سبيل المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم بكفالة مالية 10 آلاف جنيه، فى اتهامه بازدراء الأديان والتطاول على مؤسسة الأزهر.