كتبت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية عن الهجرة الجماعية التي تشهدها الدول الأوروبية, مشيرة إلى أن تلك الهجرات الجماعية إلى أوروبا لا يمكن وقفها، مع تزايد الضغوط السكانية في إفريقيا والشرق الأوسط التي ستدفع إلى المزيد من الهجرة في المستقبل القريب.

 

وأشارت الصحيفة، في سياق تقريرها المنشور اليوم عبر موقعها الإلكتروني، إن الاتحاد الأوروبي يكافح من أجل الاستجابة لموجة المهاجرين اليائسين الذين استطاع الكثير منهم الوصول إلى شواطئ أوروبا، ومات منهم  الآلاف في عام 2015.

 

وتابعت،  إن الأوروبيين باتوا في حيرة عميقة حول الرد على هذا التحدي الكبير، وكيفية تعاملهم مع هذا الكم من المهاجرين.

 

وتقول الصحيفة، إن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه في العقود المقبلة هو ما إذا كانت القيم الليبرالية لأوروبا ستصمد أمام تأثير الهجرة الجماعية.