اتهمت سيليا فلوريس زوجة الرئيس الفنزويلي السلطات الأمريكية بخطف اثنين من أبناء أختها متهمين بتهريب المخدرات، وذلك في أول تصريحات لها منذ تفجر فضيحة القبض عليهما العام الماضي.

 

وألقي القبض على فرانكي فلوريس دي فريتاس – 30 عاما، وإيفرين كامبو فلوريس – 29 عاما، في هايتي في نوفمبر تشرين الثاني، خلال عملية شاركت بها إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية.

 

ووجهت إلى الاثنين لاحقا في نيويورك اتهامات بالتآمر لتهريب الكوكايين، مما سبب الحرج للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

 

وقالت فلوريس، وهي عضو في الكونجرس الفنزويلي، في ردها على الصحفيين بشأن الفضيحة في المجلس التشريعي، أمس الثلاثاء، لدينا أدلة على أن إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية كانت هنا على الأراضي الفنزويلية منتهكة سيادتنا، ومرتكبة جرائم على أرضنا.

 

وأضافت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية ارتكبت جريمة الخطف وهو ما سيثبته الدفاع.

 

ولم يتسن الحصول على رد فوري من سفارة الولايات المتحدة في كراكاس للتعليق على الأمر.