قتل أميركي ابنه البالغ من العمر 14 عاما، رميا بالرصاص، خطأ، بعدما ظن أنه متسلل إلى المنزل، بحسب ما نقلت “أسوشيتد برس” عن الشرطة في مدينة بولاية أوهايو.

 

وأضافت الشرطة أن الرجل اعتقد أن ابنه استقل حافلة المدرسة صباح أمس الثلاثاء، لكن الفتى عاد إلى منزله بعد فترة وجيزة، مشيرة إلى أن الرجل سمع ضوضاء في الطابق السفلي، فحمل سلاحه في يده وتوجه ليرى ما حدث نقلا عن “سكاي نيوز عربية”.

 

وأفادت الشرطة بأن الأب أطلق النار، لتستقر الرصاصة في رقبة الابن.

 

وتقول السلطات، التي تستجوب الأب، إن الصبي نقل إلى المستشفى ولفظ أنفاسه الأخيرة هناك.