أعلن أمير منطقة جازان، جنوب غرب السعودية، تكريم مقيم مصري الجنسية بمبلغ مالي قدره مليون ريال (267 ألف دولار)، ووسام، لإنقاذه 10 أنفس في حريق مستشفى جازان العام الشهر الماضي.

 

وقال الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الصحة، خالد الفالح بشأن نتائج تحقيقات، إن “الدولة ستعوض الضحايا وستكرم من أسهموا في الإنقاذ.

 

وأضاف “نؤكد أهمية تعزيز إجراءات السلامة في المستشفيات، وسنستفيد من تجارب المناطق الأخرى في التعامل مع الأزمات”.

 

وكان حريق قد شب يوم 24 ديسمبر الماضي، في مستشفى جازان العام، وراح ضحيته نحو 31 شخصاً على الأقل، وأصيب أكثر من 100 شخص.

 

وهز حريق مستشفى جازان أركان السعودية، وسط حالة من الذهول والغضب، وهو ما عكسه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين دشنوا هاشتاكاً بعنوان (#حريق_مستشفى_جازان_العام) وتصدر، حينها، قائمة الهاشتاكات في كل من السعودية ودول الخليج العربية، ولام أغلب المغردين تقصير وزارة الصحة.

 

من جانبه، قال وزير الصحة، خالد الفالح، إن وزارة الصحة تتحمل المسؤولية عن الحريق لأنها تسلمت منشأة غير كاملة السلامة، مضيفاً أنه كان بالإمكان تقليل عدد الوفيات لو تم الإخلاء بطريقة صحيحة.