ألقت السلطات السعودية القبض على مراهق قام بخطف مسنة في عقدها الخامس واغتصابها في مكة المكرمة.

 

وتمكنت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في مكة، من القبض على المتهم بعد أن تلقت بلاغاً وشكوى من المسنة، تؤكد فيهما أنها استوقفت سيارة خاصة بقصد إيصالها في مشوار، وأثناء السير بالطريق، قام الجاني بإغلاق الأبواب والزجاج المظلل، والتوجه بها إلى منطقة استراحات بحي “النورية”، وطلب منها تمكينه من الفعل المحرم.

 

وقالت المرأة في بلاغها إنها حاولت النزول والهرب من السيارة، إلا أن الشاب هددها بسكين كانت بحوزته، وأنها بدأت تذكره بعقوبة فعلته، وتنصحه بأن يفك سبيلها؛ فهي أم عفيفة، ولديها أبناء وبنات في عمره.

 

عندها قفز للمقعد الخلفي، وتحت تأثير المسكر، قام باغتصابها، وكان يؤكد لها أن استراحة عمه قريبة، وبها سبعة من أصدقائه، إذا حاولت الإفلات، سوف يتم اغتصابها من الجميع.

 

وأضافت أنه بعد الانتهاء من فعلته قام بتصويرها، وأخذ رقم جوالها، وعمل على تهديدها وابتزازها للخروج معه مرة أخرى، أو فضحها.

 

وتمكنت هيئة الأمر بالمعروف، من خلال كمين مُحكم وبمساندة رجل الأمن، من الإطاحة بالمتهم في أحد المطاعم بشارع أم القرى، وعُثر بحوزته على ثلاثة أجهزة جوال مليئة بالصور والفيديوهات التي صورها لعدد من الضحايا، وقارورة عرق مسكر، وحبوب منشطة، وتم التعرُّف عليه في طابور العرض.

 

ولا يزال المتهم بالسجن والتوقيف حتى إحالته إلى المحكمة الشرعية والحُكْم عليه شرعاً.