استشهد شابا فلسطينيا صباح الخميس, برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة بيت عينون بمحافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، بذريعة أنه حاول طعن جندي كان بالمكان، فيما اعتقل 18 آخرين في أنحاء متفرقة بالضفة

 

وادعى الجيش الإسرائيلي أن الشاب كان يحمل سكينا يحاول به طعن جنود، لكن شهود عيان أكدوا “أن الشاب تعرض  لعلمية إعدام ميدانية”.

 

وأوضحت وكالة “وفا” الفلسطينية بأن خمسة جنود أطلقوا أكثر من 15 رصاصة صوب الشاب على المفرق المذكور، ومنعت قوات الاحتلال المواطنين وطواقم الهلال الأحمر من الوصول إليه، ونقلته سيارة إسعاف إسرائيلية.

 

وكانت البلدة ذاتها شهدت، الثلاثاء، مقتل فلسطينيين اثنين برصاص القوات الإسرائيلية، التي ألصقت بهما تهمة محاولة طعن جنود كانوا متمركزين قرب البلدة.

 

وفي غضون ذلك، اعتقلت القوات الإسرائيلية 18 فلسطينيا خلال حملات دهم في مدن الضفة الغربية فجر الخميس.

 

ويأتي ذلك بعد يوم شهد مقتل فلسطيني بقصف طاول بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، فيما أصيب أكثر من 50 فلسطينيا جراء المواجهات التي اندلعت مع القوات الإسرائيلي في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، عقب تشييع جثمان الشبان سرور أبو سرور الذي قتل في وقت سابق.

 

ومنذ اندلاع الهبة الفلسطينية مطلع أكتوبر الماضي قتلت القوات الإسرائيلية 157 فلسطينيا، بينهم 32 طفلا ، وفقا لأرقام وزارة الصحة الفلسطينية.