زعمت قناة العالم الإيرانية أن جهاز الموساد الإسرائيلي وأجهزة استخبارات عربية، شاركت في المجزرة التي قامت بها القوات النيجيرية بحق مسلمين من الطائفة الشيعية بنيجيريا

 

ونقلت القناة عن مقربين من الحركة لم تسمهم اطلاعهم على “تقارير تفيد بوجود مخطط لجهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد”، مضيفة دون ذكر أي دليل على كلامها بمشاركة “أجهزة دول عربية” لاستهداف الحركة الإسلامية الشيعية في نيجيريا.

 

وكانت قوات تابعة للجيش النيجيري شنت عملية عسكرية ضد الجماعة الشيعية في مدينة “زاريا” التابعة لولاية كادونا (شمال غرب)، في الشهر الماضي.

 

وقالت مصادر عسكرية نيجيرية حينها، إن القوات شنت هجوما ضد الشيعة الذين هاجموا قافلة الجنرال “توكور بوراتاي”، رئيس هيئة أركان الجيش، الأمر الذي أنكرته الجماعة.

 

وتحدثت مصادر أخرى عن أن الهجوم أسفر عن مقتل 20 شخصا، ضمنهم زعيم الحركة الشيخ “إبراهيم زكزاكي”، فيما أشارت الحركة إلى مقتل مئات الجنود النيجيريين، لكن السلطات النيجيرية تقول إنه حي ومعتقل لديها.

 

وأعلنت الحركة الإسلامية الشيعية في نيجيريا أن أكثر من 700 من أعضائها لا يزالون في عداد المفقودين، بعد أكثر من شهر على الحادثة في زاريا شمالي البلاد.

 

وقال المتحدث باسم الحركة إبراهيم موسى إن المفقودين إما قتلوا على يد الجيش أو اعتقلوا سرا.