قررت الشابة النرويجية مارتا يونسون البالغة من العمر 21 عاماً الاعلان عن خبر إسلامها للجميع، متحدية التقاليد والمجتمع الذي تنتمي اليه.

 

وقالت في صفحتها على موقع “فايسبوك”: “أنا فخورة بما أنا عليه”.

600x400_uploads,2016,01,14,5697c60e1a9eb

وبدأت قصة الفتاة بعد أن تعرفت إلى شاب مسلم يقيم في النرويج وحدثها عن الإسلام وتعاليمه، فبحثت عن كل ما قيل لها لتقتنع بأن التحول إلى الإسلام سيكون له وقع على حياتها كاملة، وهو ما فعلته خفية عن أسرتها.

 

واستمر إسلامها المتخفي نحو سنة ونصف السنة، إلى أن دخلت عليها في إحدى المرات والدتها لتجدها تبكي، وبعد سؤالها عن السبب قالت إنها أسلمت وتخاف من رد فعل والدتها.

images

والمفاجأة أن والدتها هدأت من روعها واعتبرت التدين حرية شخصية وأن اختيار الدين يعود إليها مادامت مقتنعة به. موقف والدتها شجعها على إخبار الكنيسة بأنها تريد إلغاء عضويتها فيها، لكن الأمر لم يكن هيناً، إذ عبرت إحدى مسؤولاتها عن حزنها لمغادرة مارتا (مريم) الكنيسة رغم أنها أشارت إلى أن القرار النهائي يعود إليها.