لقيت ربة منزل مصرعها خنقاً على يد زوجها بسبب معايرتها له لعدم حصوله على وظيفة. وكان قائد دورية أمنية على الطريق السريع بمحافظة بور سعيد قد اشتبه في سيارة يقودها سائق في عقده الخامس ومعه مجموعة من الأشخاص، وجثة لمتوفية، متجهين بها ناحية مركز المنزلة – دقهلية.

 

وبالاستعلام منهم عن تصريح الدفن تبين عدم قيامهم باستخراج تصريح دفن للجثة، وبمعاينة قائد الدورية الأمنية للجثة تبين وجود سحجات بالوجه، وتم نقل الجثة لمستشفى بورسعيد العام، حيث تبين أن الجثة تعود لسيدة تدعى(ب.ع-21 سنة–ربة منزل )، وبسؤال زوجها (م. ص- 23 سنة – عامل زراعي)، قال إنه لدى عودته لمنزله وجد زوجته ملقاة على أرض مطبخ المنزل متوفاة وبها بعض الإصابات.

 

وتوصلت التحريات الى أن مرتكب الواقعة هو زوج المجني عليها وبضبطه ومناقشته اعترف بارتكابه الواقعة ليلاً بعد حدوث مشادة كلامية بينه وبين زوجته ومعايرتها له بأنه عاطل ولم يحصل على وظيفة، فقام على إثرها بدفعها بحائط المنزل وكتم أنفاسها وألقاها على الأرض مما أدى إلى وفاتها.