اعتذرت وزارتا الداخلية والطيران المدني في الحكومة المصرية للمستثمر الإماراتي خلف الحبتور على تأخيره بمطار القاهرة 20 دقيقة عند وصوله لزيارة مصر الخميس 14 يناير2016. وفق ما ذكرته تقارير إعلامية عربية.

 

المهندس حسام كمال، وزير الطيران المدني، قال إن واقعة تجاهل وتأخير المستثمر الإماراتي خلف الحبتور، فور وصوله صالة كبار الزوار بمطار القاهرة الخميس 14 يناير حدثت بسبب تحديث منظومة الجوازات بالمطار.

 

الوزير قال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري على فضائية “صدى البلد”، مساء أمس الجمعة، أن الحبتور قد وصل إلى صالة كبار الزوّار بمطار القاهرة الدولي المخصصة للطائرات الخاصة، وتم عمل “مسح” لسحب البيانات وإرسالها لوزارة الداخلية وانتظار الرد من الوزارة خلال 20 دقيقة وهو ما أثار حفيظة رجل الأعمال.

 

وتابع الوزير: “خاطبت رجل الأعمال الإماراتي بنفسي أمس واعتذرنا له عن التأخير الذي حدث في المطار وهو تفهم ذلك، وشرحت له الإجراءات وأبدى تفهماً لما حدث” وأشار وزير الطيران إلى أن منظومة الجوازات تتغير لما هو أحدث وعملية التحديث تتم تدريجياً.

 

وأشار مصطفى بكري إلى أن اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية للعلاقات العامة والإعلام قد أبلغه بأن اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية قد أمر جهاز التفتيش بالوزارة الخميس للتحقيق في واقعة الحبتور الذي جاء للاستثمار في مصر.

 

وقال عبد الكريم في مداخلة هاتفية “إذا ثبت أن هناك قصوراً في التعامل مع ضيوف مصر فنحن نعتذر عنه”. والحبتور هو أحد كبار المستثمرين الإماراتيين ويرأس مجلس إدارة مجموعة الحبتور التي تعمل في عدة مجالات وتنتشر في منطقة الشرق الأوسط.