في حادث غريب شهدته العاصمة السعودية الرياض تحولت ليلة زفاف عريس وعروس إلى مأساة بسبب زفة موسيقيّة، وذلك بحسب صحيفة المواطن.

 

وأثارت الزفة الموسيقية جدلاً واسعاً، لم يقف مداها عند حد التشابك بالأيدي والعراك في منظر غير حضاري، حول ليلة زفاف العروسين إلى مأساة.

 

وروى مصمم الحفلات والمناسبات تفاصيل الواقعة؛ حيث قال: “طلبت مني العروس أن أجهّز لها زفّة موسيقيّة تتناسب مع ليلة زفافها، وبناءً على عملنا في هذا المجال نفّذنا الزفة وفق ما هو متفق عليه فيما بيننا، ونالت استحسان الزوجة”.

 

وتابع قائلا: “عندما اجتمع الحضور في قاعة الفرح قامت المسؤولة عن الصوتيات بتشغيل الزفة الموسيقيّة؛ إلا أنها تفاجأت بأم الزوج وهي غاضبة وتطالبها بسرعة إغلاق الأصوات الموسيقية؛ واصفة مثل هذه الزفات بأنها ماجنة ولا تتناسب مع أسرتهم المحافظة”.

 

وبعد ذلك، تدخل أخوات الزوجة وطلبوا مواصلة الزفة وعدم إيقافها، وقالوا: “إن هناك غرفة مخصصة لمن لا يريد سماع الموسيقى”.

 

وأضاف مصمم الحفلات: “بعد أن سمعت أم الزوج حديث أخوات الزوجة، بدأت بإطلاق ألفاظ نابية؛ مشيرة إلى أنهم خُدعوا في أسرتهم وظنوا بأنها من الأسر المحافظة وأنها لو كانت تعلم بهذا لما اختارت ابنتهم لتكون زوجة لابنها، وما كان من أهل الزوجة إلا أن وصفوا تلك الأم بأنها منغلقة وذات عقلية متحجرة، ونشب عراك وتشابك بالأيدي بينهما بطريقة مخجلة أفسدت فرح الزوجين في ليلة عمرهما”.

 

وأضاف بأنه وبناءً على تواصله مع شقيق الزوجة، بأن العريسين يريدان الاستمرار مع بعضهما؛ إلا أن الأهل يرغبون بالتوجه إلى المحاكم ويطالبون الزوج بضرورة تطليق زوجته، وكذلك الحال بالنسبة لأهل الزوجة الرافضين لاستمرار ابنتهم؛ مفضلين انفصالها بعد ما جرى في تلك الليلة المأساوية.