هاجم مفتي مصر السابق علي جمعة الملقب بمفتي العسكر، السلفيين في مصر ووصفهم بـ”النابتة” وبأن أفكارهم متفق على “نجاستها”، بعد الهجمة على مستشار السيسي للشؤون الدينية الذي نشر صورته وهو يصافح كلبا قبل أيام.

 

وقال جمعة إن الأزهريين ردوا على هجوم سلفيين على الأزهري، بأن “الكلب مختلف في نجاسته، لكن أفكاركم متفق على نجاستها”.

 

وأشار إلى أن السلفيين “نسوا كل الحضارة الإسلامية وانشغلوا بأسامه الأزهري الأشعري الذي كان يريد إرسال رسالة عن الرحمة بالحيوان”.

 

وقال إن الفرق بين “الأشاعرة وهؤلاء (يقصد السلفيين) إنهم عالم مش فاهمة”.

 

ولم يفوت جمعة الفرصة للسخرية من الرئيس المصري محمد مرسي في معرض حديثه، علما بأن اللقاء لم يتطرق للقضايا السياسية ولم يأت على ذكر مرسي.