قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن الفلسطينيين لا يبدون أي تراجع عن “انتفاضة السكاكين” التي بدؤوها منذ أكثر من 3 شهور، والتي أسفرت عن قتل أكثر من 24 إسرائيليا و140 فلسطينيا.

 

وتابعت الصحيفة الأمريكية ” إن هذه الخطوة جعلت إسرائيل تقوم بهدم منازل منفذي العمليات الفدائية لردع الهجمات المستقبلية، فقد دمرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي في الأسبوعين الماضيين 3 منازل فلسطينية في القدس والضفة الغربية المحتلة.

 

ونقلت ما جاء على لسان وزير الأمن الإسرائيلي، جلعاد أردان، من أن ” نحن لا نريد هدم المنازل ولكننا نحاول الحفاظ على حياة الأبرياء، نحن نؤمن بحقوق الإنسان، ولكن في الديمقراطية لابد من تحقيق توازن بين الحريات وبين حرية أكبر وهي البقاء على قيد الحياة”.

 

وتقول الصحيفة، إن هدم منازل الفلسطينيين المتورطين في هجمات ضد الإسرائيليين كان شائعا خلال الانتفاضة الثانية ضد إسرائيل، وقد دار جدلا عنيفا حول فاعلية هذه السياسة في ردع الفلسطينيين.