أكدت الفنانة بوسي أنها غير مستاءة من ظهورها ببعض الملابس المثيرة في عدد من أفلامها، لافتة إلى أنها لم تفعل شيئًا تخجل منه.

 

وقالت، خلال لقائها مع الإعلامية “رغدة شلهوب” ببرنامج “100 سؤال”، المذاع على فضائية “الحياة”: “طالما كانت هذه الملابس في سياق الدور وقمت بأدائها لن أتبرأ منها، ولم أندم على أي دور قمت به في حياتي، ولكني في سني هذه هناك أدوار لا يمكن القيام بها”.

 

وتابعت: “كل سن ولها دورها ووقتها، وأنا إنسانة طبيعية، ولم أقم بشئ في السر حتى أخجل منه، ومن يعترض على عملي أو يجتزأ المشاهد منه يعتبر مريضًا وغير مسئولة عنه”.

 

وأضافت، “ابنتي مي ليست طفلة حتى أحكم عليها بعدم أداء أدوار مثيرة أو ترتدي ملابس جريئة، فهي تستطيع جيدًا أن تقول نعم أو لا، كل زمان وله وقته، في فترة من الزمن، كانت الموضة ميكروجيب، وكان عادي، ولكن اليوم يتم التحرش بالمحجبات”.

 

وأكدت أن ابنتها متعلمة ومثقفة وتعلم المجتمع جيدًا، وعلى دراية كاملة به، وبالتأكيد سترفض مثل هذه الأدوار لأنها ليست طفلة.