قضت محكمة الأحوال الشخصية بالرياض، بفسخ عقد نكاح زوجين بلا عوض للزوج، بعدما ثبت للقاضي سوء معاملة الزوج لزوجته من خلال ضربها بالحذاء وركلها في بطنها بغرض إسقاط جنينها، ولعدم امتثال الزوج لحكم صدر لمصلحة الزوجة في وقت سابق بالصلح بينهما على أساس المعاشرة بمعروف.

 

وأوضحت الزوجة في الدعوى التي قدمتها للمحكمة، أن زوجها دأب على تهديدها بالطلاق وطردها من البيت، وزادت معاملته لها سوءاً بعد حملها، إلى جانب إجباره لها على خدمة أهله، لافتة إلى أنه لا يصلي ويفطر في نهار رمضان، وأنها تضررت من البقاء معه، وعليه طالبت بفسخ عقد النكاح.

 

وبحسب ما أوردت صحيفة “الوطن” السعودية، فإن الزوج اعترف أمام القاضي بما ذكرته المدعية في دعواها، وعلل ذلك بغضبه منها لأنها لا تسمع كلامه ولا تحترمه ولا تحترم والدته وتتلفظ عليه، كما اعترف بضربها مرة واحدة وركلها بقدمه، عندما رفضت مساعدة والدته، مطالباً بكامل المهر الذي دفعه لها، كي يقوم بتطليقها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن القاضي وعظ الزوج بتسريح زوجته بإحسان، لكنه رفض ذلك، فأصدر القاضي حكمه بفسخ نكاح الزوجة المدعية من الزوج المدعى عليه بلا عوض، بعدما تبيّن له استحالة الصلح بينهما.