“خاص- وطن”- تعتبر وسط القاهرة واحدة من أبرز المناطق السكنية التي اكتسبت شهرة واسعة خلال السنوات الماضية، خاصة وأنها تحتضن في منتصفها ميدان التحرير الذي شهد ثورة يناير 2011 التي أسقطت نظام مبارك خلال 18 يوما ظلت ذكرياتها وأحداثها محفورة في أذهان الكثير من المصريين.

 

الشرطة تقتحم عقارات وسط القاهرة

أقدمت مجموعة من قوات الأمن المصرية التابعة لمديرية أمن القاهرة على تنفيذ جولات تفتيشية داخل عقارات وسط القاهرة وعابدين والقصر العيني، ضمن حملات أمنية مكثفة بالقاهرة وباقي المحافظات، قبيل ذكرى 25 يناير، لتنفيذ خطة تأمين ذكرى الثورة.

 

وطبقا لتصريحات أحد المسؤولين بمديرية القاهرة، فإنه تم تفتيش 5 آلاف شقة مفروشة على مستوى المحافظة استعدادا لذكرى ثورة 25 يناير.

 

وأضاف تم ضبط 47 أجنبيا من أوروبا ودول شرق آسيا، انتهت تأشيرة إقامتهم، كما تم ضبط 65 سوريا وليبيا تبين دخولهم للبلاد بطريقه غير مشروعة.

 

من جانبه؛ قال أحد الذين تم تفتيش مسكنهم، إن الشرطة دخلت وتم سؤالهم عن إذن النيابة دون استجابة، مضيفا أنه تم تفتيش جميع الأوراق والمحتويات الخاصة بمحل السكن.

 

وأضاف أنه بمجرد انتهائهم تم استجوابه، واتهامه بأنه عضو بتنظيم الإخوان، مطالبينه بالاعتراف على جيران السكن بالإنتماء لجماعات معينة.

 

تخوفات من الذكرى الخامسة

هذه الإجراءات التي أقدمت عليها وزارة الداخلية المصرية غير معهودة ولم تحدث خلال السنوات الماضية التي أعقبت ثورة 25 يناير، وهو ما يعزز الشكوك القائلة بأن نظام عبد الفتاح السيسي يموت رعبا من الذكرى الخامسة لثورة يناير، لاسيما وأن الأزمات تتزايد كثيرا على المستويين الداخلي والخارجي.

 

يؤكد البعض أن هذه السياسات التي تتبعها داخلية السيسي ستؤدي إلى انعكاسات سلبية واسعة، خاصة وأن هذه المضايقات تفوق كل التوقعات والحدود المسموح بها، فضلا عن أن القبض الأمنية المتزايدة قد تؤدي لنتائج عكسية وليست إيجابية كما يسعى نظام السيسي خلال الأيام الجارية لمنع خروج التظاهرات في الذكرى الخامسة لثورة يناير.

 

اعتقالات في وسط القاهرة

أعلنت المؤسسة العربية للحقوق المدنية والسياسية (نضال)، الإثنين عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن قوات الأمن ألقت القبض على محمد إبراهيم علي الباحث بالمؤسسة، وعلي الخولي، أثناء تواجدهما بأحد مقاهي وسط القاهرة.

 

وأوضحت المؤسسة أنه لم يتسنى لها معرفة أسباب اعتقال الشابين.

 

وكان عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا أنباءً عن قيام قوات الأمن بإلقاء القبض على عدد من الشباب المتواجدين بمحيط منطقة وسط البلد بالقاهرة أمس.

 

وتستهدف حملات الشرطة المصرية خلال الأيام الجارية منطقة وسط البلد سواء كانت عقارات سكنية يجري تفتيشها بشكل واسع، أو حتى مقاهي يجلس عليها المواطنون، لكن في النهاية تطال حملات المداهمات العديد من المناطق القريبة من ميدان التحرير، ويتم خلال هذه الحملات اعتقال العشرات من أهالي المنطقة.