أعلنت السفارة المغربية في بوركينا فاسو الثلاثاء وفاة المصورة الفرنسية من أصل مغربي ليلى علوي، في الهجوم المسلح على أحد فنادق بوركينا فاسو.

 

وأوضحت السفارة أن ليلى علوي توفيت إثر إصابتها بنوبة قلبية وذكرت أن جثمانها سينقل إلى المغرب عقب استكمال الإجراءات.

وقال السفارة إن المصورة المغربية من مواليد 1982 في باريس وقد أصيبت بجروح في هجوم شنته مجموعة مسلحة مساء الجمعة الماضي على مطعم وفندق وسط واغادوغو، وتوفيت إثر نوبة قلبية رغم الإسعافات التي قدمت لها.

 

وتعرضت ليلى علوي أثناء الهجوم إلى إصابات في الذراع والساق، ونقلت بعد إلى إحدى العيادات حيث أجريت لها عملية جراحية.

 

وكانت ليلى تعمل مصورة، وقدمت إلى واغادوغو لالتقاط صور فوتوغرافية لصالح منظمة العفو الدولية، ليرتفع عدد ضحايا هجمات واغادوغو إلى 30 قتيلا.

 

وشاركت المصورة الفوتوغرافية في معارض عالمية، قدمت خلالها توثيقا لمشاهد من الحياة اليومية من المغرب، ومن جولات عبر العالم.