حاول شاب برازيلي سرقة مواد طبية من صيدلية لكن الجريمة انتهت باللص بأن يقدم شكوى للشرطة ضد لصوص آخرين.

 

ورصدت كاميرات المراقبة الشاب وهو يركن سيارته أمام مبنى الصيدلية ويعود من هناك وبحوزته حزمة تبين فيما بعد أنها تحتوي على أدوية مسروقة، لكن سيارته لم تكن في مكانها.

 

وحينما بدأ اللص في التفكير بالسيارة التي كانت قد سرقها لنفسه قبل يوم واحد فقط، تقدم منه شاب آخر وسرق حزمة الأدوية من يديه وفر من المكان.

 

فقرر الشاب الغاضب التوجه إلى الشرطة لكونه ضحية حادثي نهب خلال ليلة واحدة، وفي قسم الشرطة التقى اللص بصاحب الصيدلية الذي لم يلبث أن أشار إلى رجال الأمن بأنه اللص الذي سرق صيدليته الأمر الذي انتهى به في السجن.