أقدم إيراني على الانتحار بعدما نُشرت صور ابنته على موقع التواصل الاجتماعي “التلغرام” من صديقها الذي تعرفت عليه قبل مدة.

 

وقال قائد شرطة محافظة مازندران شمال إيران العقيد محمد نجاد في تصريحات صحفية، إن “إيرانيا يبلغ من العمر 47 عاما أقدم على الانتحار بعدما شاهد صور ابنته على موقع التلغرام قام صديق لها بنشرها ، بعدما هددها بالنشر في حال لم تدفع له مبلغا من المال”.

 

وأوضح العقيد محمد نجاد أن “الفتاة كانت على علاقة وتواصل مع الشاب الذي بدأ باستدراجها وقامت بإرسال صورها على التلغرام، لكن الشباب هددها بنشر الصور في حال لم تدفع له مبلغا من المال”، مضيفا أن “الفتاة رفضت دفع المبلغ وأقدم الشباب على نشر صورها”.

 

وأكد قائد شرطة محافظة مازندران أن قوات الأمن تمكنت من التعرف على الشاب الذي هدد الفتاة وقام بنشر الصور.

 

وكان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمود واعظي، أعلن الشهر الماضي، أن عدد مستخدمي برنامج “تلغرام” في إيران بلغ 14 مليون شخص.

 

وكانت شركة تلغرام أعلنت في منتصف أكتوبر الماضي، أن طهران طلبت منها تزويدها بأجهزة للتجسس على محادثات مواطنيها.