ذكرت مصادر قريبة من رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن الأخير وجّه ابنه الكبير حافظ ليتعلم اللغة الروسية ويتقنها إضافة إلى أي لغة أجنبية أخرى.

 

وأضاف المصدر أن حافظ الذي يبلغ من العمر 14 عاماً، قد بدأ بالفعل تعلّم اللغة الروسية، بحسب ما ذكر موقع “العربية نت”.

 

وذكر حيدرة بهجت سليمان، ابن السفير السوري السابق لدى الأردن والشخصية الأمنية التي تبوّأت مناصب رفيعة في سلك الاستخبارات، في منشور له على صفحته على «فيسبوك»، أن الشقيق الأصغر لحافظ بشار الأسد، ويُدعى كريم، يتعلّم اللغة الصينية، دون إبداء الأسباب في ذلك، وما إذا كانت رغبة شخصية من الطفل الذي يبلغ من العمر 11 عاماً، بأن يتعلم اللغة الصينية من تلقاء نفسه.

 

ولم يتحدّث المصدر عن السبب الذي دفع برئيس النظام السوري لدفع ابنه لإتقان للغة الروسية، خصوصاً أن استخدام هذه اللغة في سوريا محدود ويستخدم على نطاق ضيق للغاية، وأن الاستخدام الطبيعي لتلك اللغة هو بيئتها الأصلية روسيا، أو بعض الجمهوريات المستقلة عن الاتحاد السوفييتي السابق.