زعم ضابط إسرائيلي رفيع في الجيش “تخوف” المستوى السياسي والعسكري في إسرائيل من ما قال عنه اقتحام حماس لمستوطنة “سديروت” المحاذية للحدود الشمالية لقطاع غزة خلال أي حرب قادمة.

 

الضابط الإسرائيلي الكبير وضمن محاولات شيطنة حماس قال خلال جولة أجراها في المستوطنات المحاذية لقطاع غزة: إنه في هذه الأثناء يجري الجيش التدريب الثاني خلال ستة أشهر فقط لمواجهة هذا السيناريو الخطير، من خلال تنفيذ تدريبات تحاكي عملية تسلل للمدينة من خلال نفق، وتبادل لإطلاق النار. وفق ما ذكرته صحيفة يديعوت أحرونوت.

 

وكشف الضابط أيضاً خلال جولته أنه تم تشكيل فرقة طوارئ من المدنيين المسلحين لمواجهة أي خطر قادم، إلى حين وصول أفراد الجيش للمكان.

 

وأضاف أن حماس تستعد لمعركة جديدة من خلال بناء الأنفاق وتطوير الصواريخ وقال في نفس الوقت إنها غير معنية بمواجهة قريبة، “فهي تحاول السيطرة على الجماعات السلفية الصغيرة الذين يحاولون كسر السلام مع “إسرائيل” كما كان الحال في الأسبوع الماضي عندما وضعت مجموعة من المقاومين عبوة على الحدود شمال قطاع غزة”. على حد قوله.