قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الاميركية أن “الاتفاق الذي حصلت إيران بموجبه على 1.7 مليار دولار من التمويلات الأميركية، والذي تم الإعلان عنه مع إطلاق سراح خمسة أميركيين من السجون الإيرانية قد أثار جدلا وسط مزاعم في طهران بأن تلك التحويلات كانت فدية”.

 

وذكرت الصحيفة الأمريكية ان “وزارة الخزانة الأميركية كانت قد أرسلت الأموال لإيران في نفس الوقت تقريبا الذي سمحت فيه حكومتها الدينية لثلاثة سجناء أميركيين بالخروج من طهران يوم الأحد الماضي”.

 

وأوضحت ان “الصفقة شملت أيضا تحرير أميركيين كانت تحتجزهما إيران مقابل سبعة إيرانيين متهمين ومدانين من قبل الولايات المتحدة، وتزامن الإعلان مع تطبيق الاتفاق النووي مع إيران ورفع العقوبات الاقتصادية مقابل تقليص إيران برنامجها النووي”.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن “تحويل الأموال أثار نقاشا في الولايات المتحدة، عما إذا كانت فدية مدفوعة لقيادة طهران”.