أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جاري روس عن رفض المعتقل اليمني محمد على عبدالله باوزير في غوانتانامو مغادرة المعتقل الأميركي الواقع في كوبا بعد أن أمضى فيه 14 عاما.

 

وفي تصريح لفت رلوس الى ان المعتقل “غير رأيه في اللحظة الأخيرة”، مشيراً الى انه “لا يمكن كشف تفاصيل قرار معتقل رفض نقله إلى بلد ثالث، باستثناء أنه لم يقبل العرض”.

 

ومع ذلك يبقى المعتقل اليمني على لائحة الأشخاص الذين تمت المصادقة على نقلهم، وسيستمر المسؤولون في محاولة جعله يغادر غوانتانامو.

 

وأفاد روس “اننا سنعيد التفاوض مع بلدان عديدة بشأن استقباله”، ولاحظ محامي المعتقل اليمني أن موكله لم يعد بإمكانه التأقلم مع الحياة خارج سجن، على ما يبدو، مؤكدا “لقد ظل لفترة طويلة في غوانتانامو وهو مرعوب من فكرة التوجه إلى بلد غير الذي لديه فيه عائلة”.

 

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت، الخميس، أن معتقلين نقلا من سجن غوانتانامو العسكري إلى البوسنة ومونتينيجرو، ما يخفض عدد السجناء الباقين في هذا المعتقل المثير للجدل إلى 91 معتقلا، وبين هؤلاء تمت الموافقة على نقل 34.

 

ويستمر اعتقال الباقين لفترة غير محددة باعتبارهم خطرين جدا أو في انتظار محاكمتهم.