أبدى السفير الإيراني في بيروت محمد فتحعلي استعداد بلاده لدعم الجيش اللبناني وذلك في محاولة من طهران إلى توسيع نفوذها في المنطقة بعد أن ألغت القوى الكبرى في العالم العقوبات على طهران ضمن الاتفاق النووي.

 

جاء ذلك خلال لقاء جرى بين السفير الإيراني ومساعد رئيس الوزراء اللبناني وزير الدفاع سمير مقبل, تباحث الطرفين فيه التطورات اللبنانية والاقليمية في ظل الظروف الجديدة في غرب اسيا بعد تطبيق الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 ومجالات تنمية العلاقات الثنائية وسبل متابعة الاتفاقيات السابقة ودعم الجيش اللبناني ومكافحة الارهاب .

 

واعرب مقبل عن تقديره للدعم الايراني لتعزيز الجيش اللبناني.

 

من جانبه شرح السفير فتحعلي الانجازات التي تحققت في ظل تطبيق الاتفاق النووي، معتبرا الاتفاق انتصارا لجميع دول المنطقة.

 

واضاف ان تطبيق الاتفاق النووي والغاء الحظر قد فتح صفحة جديدة امام تنمية التعاون بين دول الاقليم في مختلف المجالات بحيث يجب الاستفادة منه.

 

وقال السفير فتحعلي بعد اللقاء في تصريح للصحفيين: ” اننا نؤمن بانه يجب رص صفوفنا لمكافحة الارهاب التكفيري الذي يعد مصدره الكيان الصهيوني “.

 

واشار الى دور ايران ولبنان المهم في مكافحة الارهاب وقال انه ابلغ وزير الدفاع اللبناني استعداد ايران للتعاون المتواصل لدعم الجيش اللبناني بعد الغاء الحظر المفروض على ايران.