تفشت ظاهرة الرقص الشرقي بشكل لافت ليس فقط بين العرب ودول الشرق لكنها امتدت لتنتشر بدول الغرب التي أصبحت مصدرًا لهذه النوعية من الراقصات المشتغلات بالرقص الشرقي خاصة روسيا.

 

وسلطت القناة الثانية في التليفزيون الإسرائيلي الضوء على هذه الظاهرة أي ظاهرة اشتغال الروسيات بالرقص الشرقي في إسرائيل وغيرها من دول العالم وقالت إن الروسيات أصبحن خلال السنوات الماضية المسيطرات على المجال من مصر إلى أبوظبي إلى إسرائيل.

 

وأضافت في تقرير لها: “صحيح أنهن لم يتربين على فريد الأطرش أو أم كلثوم، لكن هذا لم يمنعهن من تبنى الطراز الشرقي وأن يدمجن به الأسلوب الذى جئن به من بلدهن”.

 

وعرضت القناة قصة الراقصة “تانيا كاربليوك” المهاجرة من أوكرانيا التي باتت محط أنظار الكثير من مرتادى النوادى الليلية فى تل أبيب والتى تعتبر نظيرة للراقصة الوافدة من بلاد الأرمن إلى مصر صافيناز وبحسب القناة الإسرائيلية تتعامل “أولجا” مع مصممة أزياء مصرية، ترسل لها ما تطلبه باستمرار من إكسسوارات وملابس.