أفادت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن المستشارة الألمانية انغيلا ميركل “صارت وحيدة داخل أوروبا، فيما يخص معالجتها لملف الهجرة، الذي لم تستطع أن تفرض له حلولاً”، مشيرة الى انها “أصبحت في حالة من عزلة غير مسبوقة في أوروبا وفي ألمانيا على السواء”.

 

ورأت الصحيفة الفرنسية انه “كان على ميركل أن تقر بأن الأولوية هي للعمل على حماية الحدود الخارجية”.

 

ولفت الى ان “الأهداف التي أعلنتها ميركل لمواجهة تدفق المهاجرين على أوروبا والحد منه، والتي أعلنتها، بداية شهر تشرين الثاني الفائت ومنها العمل على تحسين الأوضاع في الموطن الأصلي لهؤلاء المهاجرين، والتفاوض مع تركيا كي تحتفظ بالعدد الأكبر من المهاجرين السوريين لم يتحقق منها أي شيء، فالوضع في سوريا يتفاقم، كما أن تركيا تترك يوميا آلاف السوريين يرحلون منها”.