أظهرت وثائق مسربة، وجود أسماء 6 آلاف مواطن سعودي بينهم دعاة وإعلاميون على قوائم الاعتقال التي وضعها نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتدخل في إطار قوائم الملاحقة لمليون شخص يحملون 150 جنسية حول العالم.

 

ووصل نصيب مواطني المملكة من مذكرات الأسد 5 آلاف و748 مذكرة، بينها 3002 مذكرة اعتقال، وفقًا لما نقلته صحيفة الحياة، الإثنين ، عن رئيس تحرير صحيفة زمان الوصل السورية المعارضة فتحي التميمي.

 

وقال التميمي إن الأرشيف الذي بحوزته يضم قرابة 1.7 مليون مذكرة، صادرة عن أجهزة النظام السوري ومخابراته بمختلف فروعها، وأن الأرشيف تراكم منذ سنوات عدة، حتى 2014.

 

وأشار التميمي إلى أنه فضلًا عن المذكرات الصادرة بحق السوريين، فإن السعوديين يحتلون مرتبة متقدمة من بين الجنسيات الـ150 المستهدفة بمذكرات مخابرات النظام السوري، إذ يأتون في المركز السابع في عدد المذكرات، كما يأتون رابعًا في نسبة عدد مذكرات الاعتقال.

 

وتحدث رئيس تحرير صحيفة “زمان الوصل” عن أن النظام السوري ومخابراته وضعوا أسماء مسؤولين كبار في قوائمه، ومشايخ وعلماء دين أمثال: إمام وخطيب الحرم المكي سعود الشريم، وسلمان العودة، وعائض القرني.

الشريم والعودة والقرني

وأفاد أن المذكرات ضد السعوديين هي في معظمها مذكرات مخابراتية، مبنية على دوافع سياسية انتقامية، تستهدف كل شخص وقف إلى جانب الشعب السوري، ورفض إجرام نظام بشار الأسد.