أقدمت المراهقة البرازيلية أدريانا أندريد على ابتلاع هاتفها تفاديا لقراءة صديقها الرسائل على الهاتف التي تثبت خيانتها.

 

وقالت التقارير إن صديق أندريد طلب منها أن يتصفح هاتفها بعد أن اتهمها بالخيانة، لكنها رفضت ذلك وقامت بابتلاع هاتفها.

 

ونقلت أندريد، البالغة من العمر 19 عاما إلى المستشفى حيث خضعت إلى عملية جراحية لإخراج الهاتف من معدتها وانقاذ حياتها.