أعلنت السلطات الأمريكية اعتقال شاب عربي كان يعتزم حسب ادعاءها مهاجمة “إسرائيليين” بالضفة الغربية، وقتل العشرات في محفل ماسوني بأمريكا.

 

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان لها إن سامي محمد حمزة (23 عاما) من ميلووكي في ولاية ويسكونسن أبلغ شخصين تبين أنهما عميلان سريان من مكتب التحقيقات الفدرالي أنه يعتزم إطلاق النار على محفل ماسوني في ميلووكي، في هجوم سيكون “مشهودا في العالم” ومن أجل “إشعال اشتباكات أوسع”.

 

ولم تحدد السلطات ما إذا كان الشاب سامي مواطنا أمريكيا. وأوضحت السلطات أنه اعتقل يوم الاثنين الماضي بعد أن اشترى بندقيتين آليتين وكاتما للصوت من ضباط سريين في مكتب التحقيقات الفدرالي في أثناء لقاء ضم مصدري مكتب التحقيقات.

 

وقال مسؤولون أمريكيون إن سامي محمد حمزة كان يخضع لتحقيق منذ سبتمبر/أيلول، وكان يفكر في البداية في الهجوم على “إسرائيليين” في الضفة الغربية، لكنه قرر بدلا من ذلك أن يشن هجوما في الولايات المتحدة.

 

أفادت مذكرة جنائية أن سامي حمزة تخلى عن تلك الخطة بسبب العائلة ولدواع مالية ولوجستية.

 

وقال مدعون إن سامي حمزة طلب مساعدة شخصين لم يعرف أنهما مصدران سريان مع مكتب التحقيقات الفدرالي، ودارت محادثات بين الثلاثة باللغة العربية عن خطط مهاجمة المحفل الماسوني.