تسببت مداخلة هاتفية قامت بها سيدة مصرية بأحد البرامج الذي تقدمه طبيبة نفسية، ضجة كبيرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وحدوث صدمة شديدة وذهول لدى كل مشاهدين البرنامج .

 

حيث اتصلت سيدة بالبرنامج تشكو الى الطبيبة النفسية ما يقوم به ابنها من بيع صورها العارية للغرباء في الشارع ، وكيف تستطيع أن تتعامل معه ؟ وعندما لا تجد ردا من الطبيبة مقدمة البرنامج، فتسألها لربما يكون خط التليفون قد انقطع، فتجيبها الطبيبة بأنها تسمعها وتتابعها ولكنها في حالة صدمة وذهول مما قالته السيدة.

 

وعند سؤال الطبيبة للسيدة كيف يتسنى لابنها القيام بمثل هذا العمل، أكدت لها السيدة بأن الشاب يضع كاميرا بالمنزل لتصوير ما يحدث كاملا، ثم يقوم بنقله بفلاشة بعد ذلك ليقوم بتقطيع وتصوير ما يحلو له، ليقوم ببيعه في الشارع، وأن الأم ترى أن ابنها شخص سليم سوى، وأن ما يقوم به نتيجة أصدقاء السوء والذين قاموا بعمل غسيل مخ له .

 

وهنا تساءلت الطبيبة ما هو موقف والده ؟ وكيف يتم ترك هذا الشاب في المنزل وحتى الآن ؟ وأنه لا يمكن أن يكون أصدقاء السوء هم سبب ما يمر به هذا الشاب و إنما يعاني من مرض نفسي وخلل يعاني منه .