نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر فلسطينية قولها إن حزب الله اللبناني يحاول لعب دور الوسيط بين حركة حماس في قطاع غزة وإيران في العاصمة اللبنانية بيروت من أجل تطبيع العلاقات بين الإثنين من جديد، بعدما رفضت الحركة اتخاذ موقف معاد للسعودية في مقابل دعمها ماليا.

 

وبحسب المصادر، وجهت قيادات بحزب الله ومن ضمنها نائب رئيس الحزب نعيم قاسم، دعوة لعضو المكتب السياسي في الحركة موسى أبو مرزوق لزيارة لبنان للقاء مسؤولين إيرانيين بارزين في الحرس الثوري متواجدين في بيروت لتنسيق العمليات العسكرية في سوريا. !

 

وذكرت المصادر أنه من الممكن أن يسافر أبو مرزوق لبيروت ولكنه لم يحدد موعد لذلك، موضحة أنه ليس متعجلا بعد قرار الحركة عدم الدخول في أحلاف بالمنطقة، وأن الحزب اختار “أبو مرزوق” لمشاركته في نقاشات مع إيرانيين بشأن تصالح الحركة والحزب بعد إعلان “حماس” تأييدها للثورة السورية، وهو ما تعارضه إيران.

 

ونوهت تلك المصادر للصحيفة إلى أن حركة “حماس” مهتمة بالتواصل مع مختلف الأطراف بالمنطقة، وفي أن تحظى بعلاقات جيدة مع الجميع ومن ضمنهم إيران، ولكن ذلك لا يعني أن تدخل في أحلاف، وهو ما سيعلنه “أبو مرزوق” في الاجتماعات، بجانب ترحيب الحركة بالدعم غير المشروط.