قالت صحيفة الموندو الإسبانية أن إسبانيا شهدت أسوأ حادث لها بعد مقتل طفلة إسبانية 17 شهرا، بعد الاعتداء عليها جنسيا وقذفها من النافذة، من قبل زوج والدتها الذى يبلغ 30 عاما.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الطفلة الإسبانية ذهبت للمستشفى ومكثت 48 ساعة في العناية المركزة ولكن في النهاية توفت لتعرضها لإصابات خطيرة للغاية ومنها الضغط داخل الجمجمة.

 

وأوضحت أن والدة الطفلة برازيلية وتبلغ 18 عاما واكتشفت أن زوجها يعتدى على ابنتها وقام بقذفها من النافذة، وقال الجيران “كنا نصرخ عندما رأيناه في الشرفة وقلنا له “كفى كفى “، وفى البداية كنا نعتقد أن هذه الطفلة دمية”.

 

وتعرضت الطفلة لإصابات متعددة وخطيرة، والتشخص الرسمي أنها عانت من “الضغط داخل الجمجمة”، ومن المتوقع أن يتم حبس مرتكب الجريمة مدى الحياة.