روت الصحفية الألمانية إليزابيت ليمان، تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي خلال تواجدها في مصر، في سياق إشارتها إلى أن التحرش لا يعرف وطنًا.

 

وجاء في نص رواية “ليمان” التي نشرتها الإذاعة الألمانية “دويتشه فيله”: “التحرش الجنسي هو شيء تعرضتُ له بشكل يومي لمدة عامين، فقد عدنا إلى برلين قبل عدة أسابيع فقط وقبلها كنا في مصر، معقل التحرش الجنسي، وكلمة “تحرش” كانت أول كلمة عربية تعلمتها في القاهرة.

 

والآن دعوني أسرد لكم تفاصيل أحد أيامي في القاهرة: أسير على أحد جسور النيل العديدة في يوم مشمس من شهر أبريل مرتدية سروالا طويلا من القماش وقميصا بنصف كُم غير ملفت للنظر وحذاء بدون كعب وعلى وجهي ماكياج خفيف. والكلام للصحيفة الالمانية.

 

وبالرغم من كل هذا شعرت بنظرات الرجال تلتصق بجسدي وشعرت بأني عارية. خلاصة هذه التجربة وبعد 10 دقائق: ثمانية اعترافات بالحب وأربع مرات مداعبة بلقب “بوسي” ويد غريبة على مؤخرتي. نعم إنه أمر مثير للاشمئزاز ومهين، أحقر سلاح يمكن استخدامه ضد المرأة لاسيما وإن لم يكن للمرأة إمكانية مواجهته بالرغم من كونها واثقة من نفسها ومتحررة.

 

في مصر كنت أتمنى ترك صدري (ثدْيَيَّ) في المنزل قبل الخروج لأحظى بقليل من الهدوء، فالتحرش هناك رياضة شعبية، كدت أكسر رأسي وأنا أحاول يوميا على مدار عامين تفسير أسبابها.

 

حاولت في البداية تفسير الأمر بالإسلام وبإمكانية أن يكون السبب هو شعور الرجل المسلم بالفوقية على المرأة ونظرته لها كملك له، لكن ما تبرير وجود مسيحيين من بين المتحرشين بي على الكوبري؟ علاوة على ذلك فقد كنت ألتقي يوميا برجال مسلمين لا يمكن وضعهم في هذا القالب الفكري، إذ أن تصرفات أبناء جنسهم كانت تثير لديهم نفس الغضب وكان يعتريهم الخجل العميق من الأحداث التي تتكرر منذ الثورة في الاحتفاليات الكبرى والتي تتشابه مع سيناريو ما حدث في كولونيا، إذ تلتف مجموعة من الرجال حول سيدة ويعتدون عليها ويتحرشون بها أو يغتصبونها.

 

رأيت هذا الأمر بعيني في ميدان التحرير خلال الاحتفال بتنصيب عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر. ينتشر أحد فيديوهات الواقعة على شبكة الانترنت وهو ما كان كفيلا بقراري تجنب أي احتفالية كبرى في مصر بعد ذلك”.