أطل الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة على ظهر دبابة “صناعة محلية” مساء الأحد, رفع عليها شعار كتائب القسام في مهرجان تأبين شهداء “الإعداد” السبعة الذين قضوا داخل نفق شرق مدينة غزة الأسبوع الماضي, في مفاجئة كبيرة أرادت حماس بها أن توصل رسالة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو “أننا جاهزون”.

 

أبو عبيدة الذي أطل على ظهر الدبابة وسط تصفيق حار من الجماهير الغفيرة التي حضرت الحفل الذي تخلله كذلك عرض لعناصر القسام وهم يخرجون من فتحة نفق ضمن استعراض عسكري, حذر إسرائيل وجيشها من الاقدام على اي حماقة ضد الشعب الفلسطيني، وقال:” إذا ما أقدم الاحتلال على أية حماقة ضد شعبنا وأرضنا، فإن المقاومة ستزلزل الأرض من تحت أقدامه، وتفاجئه بما لم يحسب له أي حساب”.

 

وقال أبو عبيدة الناطق:” لقد استطاعت المقاومة بفضل الله تعالى أن تراكم قوتها بعد كل معركة، وهي تمتلك الحق الكامل في ذلك، ليس طلباً للحرب بل استعداداً لها “.

 

وتابع :” إن حادث استشهاد محاهدينا الذي أصاب مقاومتنا وألمّ بشعبنا لن يثنينا عن مواصلة معركة الإعداد والاستعداد والتجهيز للدفاع عن شعبنا ومقدساتنا وأرضنا، فقرار الإعداد وحشد القوة لمواجهة عدوّنا ومقاومته هو قرار استراتيجي نافذ لا مجال للمساومة عليه أو الانكفاء عنه تحت أي ظرف من الظروف” كما قال.

 

وشدد على ان تهديدات الاحتلال الاسرائيلي المتكررة لن تثني كتائب القسام عن هذا الطريق بل تدفعها للمزيد من الإصرار على امتلاك ما تستطيع من وسائل القوة والردع للمحتل.

 

وأضاف أبو عبيدة “أن رجال الأنفاق يستحضرون دائماً ببطولاتهم قضية الأسرى، ورسالتنا اليوم إلى أسرانا في سجون الاحتلال بأننا على العهد، فقضيتكم حاضرة دائما، وان الاحتلال سيجد نفسه في نهاية الأمر مرغما على الخضوع للأمر الواقع”.

 

وتابع :”أن المقاومة وبفضل رجال الانفاق امتلكت من الأوراق التي ستجبر الاحتلال على الافراج عنكم”.