أعلن المستشار محمد السحيمي، القاضي بمحكمة قنا الابتدائية بمصر، استقالته على الهواء كقاضٍ تابع لوزارة العدل، وقال” المفروض أقول إني تابع لمجلس القضاء الأعلى، ولكن للأسف أنا تابع لوزارة العدل”.

 

وقال السحيمي في مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات المصرية الخاصة  “أعلن على الهواء أنا القاضي محمد عبد المنعم السحيمي، استقالتي من منصبي كقاضٍ، أقول إيه تاني؟ مش عايزها”.

 

وأضاف “أنا معايا مستندات تقول إن المستشار أحمد الزند، وزير العدل، يعاقبني لأنني تكلمت بطريقة مش كويسة في الجمعية العمومية للقضاة معه بخصوص الميزانية، الزند بيتعامل معانا بطريقة عسكرية، وتم التنكيل بـ 15 قاضيا من زملائي”.

 

أوضح “استقالتي قدمتها وراضٍ، والقاضي الناجح هينجح في أي حاجة”.

 

وكان الزند المعروف عنه ولاءه التام لنظام عبد الفتاح السيسي قد هاجم مؤخراً جماعة الإخوان المسلمين, داعياً إلى إعدام كل شخص ينتمي للإخوان الامر الذي أثار استياء المصريين من تلك التصريحات التي من شأنها أن تفجر حرب أهلية في الشارع المصري.

 

وأقسم الزند على إعدام الرئيس المصري المعزول محمد مرسي والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين إلى جانب قيادات من الإخوان دون الاشارة إلى تحديد موعد الاعدام كما قال متفاخراً مضيفا ” اعدامهم سيشفي غليلي”.!!